تراجع العملة الموحدة لمنطقة اليورو لأول مرة في خمسة جلسات أمام الدولار الأمريكي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

انخفضت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتدادها للجلسة الثانية على التوالي من الأعلى لها منذ 28 من آذار/مارس الماضي أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وعلى أعتاب خطاب رئيس البنك المركزي الألماني جينز ويدمان تحت عنوان "روح التفاؤل في أوروبا – المبادئ التوجيهية للوحدة النقدية المضادة للأزمات" في برلين.

 

في تمام الساعة 02:52 مساءاً بتوقيت جرينتش تراجع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.44% إلى مستويات 1.2313 مقارنة بالافتتاحية عند 1.2356 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له منذ 28 من آذار/مارس عند 1.2396، بينما حقق الأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2351.

 

هذا وقد تابعنا عن ثاني أكبر اقتصاديات منطقة اليورو فرنسا صدور القراءة النهائية لمؤشر أسعار المستهلكين والتي أوضحت نمو 1.0% متوافقة مع التوقعات والقراءة الأولية السابقة لشهر آذار/مارس ومقابل الثبات عند مستويات الصفر في شباط/فبراير الماضي، وجاء ذلك قبل أن نشهد عن اقتصاديات منطقة اليورو ككل صدور قراءة مؤشر الإنتاج الصناعي والتي أظهرت اتساع التراجع إلى 0.8% مقابل 0.6% في كانون الثاني/يناير الماضي، بخلاف التوقعات التي أشارت لارتفاع 0.1%.

 

وصولاً إلى الكشف عن محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي الذي عقد في الثامن من آذار/مارس والذي أبقى من خلاله صانعي السياسة النقدية لدى المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة عند مستوياتها الصفرية الحالية وتثبيت الفائدة على الودائع عند مستوياتها السلبية -0.40% مع المضي قدماً في برنامج التيسير الكمي حتى أيلول/سبتمبر المقبل بواقع 30 مليار يورو شهرياً.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صور قراءة مؤشر طلبات الإعانة الأسبوعية والتي أظهرت تراجعاً بواقع 9 ألف طلب إلى نحو 233 ألف طلب مقابل 242 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، بخلاف التوقعات عند 231 ألف طلب، بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر أسعار الواردات الثبات عند مستويات الصفر مقابل 0.3% في شباط/فبراير الماضي، دون التوقعات عند 0.2%.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق