ارتفاع العملة الملكية الجنية الإسترليني للجلسة الخامسة على التوالي أمام الدولار الأمريكي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ارتفعت العملة الملكية الجنيه الإسترليني خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتدادها للجلسة السادسة على التوالي من الأدنى لها منذ 19 من آذار/مارس أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن الاقتصاد الملكي البريطاني ونظيره الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم وعلى أعتاب تقديم محافظ بنك إنجلترا مارك كارني الملاحظات الختامية في قمة كندا للنمو في منتدى السياسة العامة في تورنتو.

 

في تمام الساعة 03:16 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج الجنية الإسترليني مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.39% إلى مستويات 1.4232 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.4177 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له منذ 27 آذار/مارس عند 1.4240، بينما حقق الأدنى له خلال تداولات الجلسة عند 1.4146.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الملكي الكشف عن إحصائية بنك إنجلترا لظروف الائتمان بالإضافة إلى تصريحات المتحدثة باسم مكتب رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والتي أفاد من خلالها أن ماي سوف تعقد اجتماعاً طارئاً لأعضاء حكومتها في وقت لاحق اليوم لمناقشة التدخل العسكري المحتمل في سوريا، مضيفة أن ذلك الاجتماع سوف يناقش هذا الموضوع بكل تأكيد.

 

بخلاف ذلك، فقد تابعنا أيضا في وقت سابق اليوم تصريحات الوزير البريطاني للتفاوض في خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ديفيد دافيس والتي أعرب من خلالها أن وضع الشركات لن يتغير خلال الفترة الانتقالية وأنه سوف يكون هناك انطباع جيد حول التوصل لاتفاق حيال الخروج بحلول نهاية العام الجاري 2018، موضحاً أنه لا يمكن التوصل إلى نص قانوني حيال الاتفاق التجاري بحلول نهاية تشرين الأول/أكتوبر المقبل.

 

ونوه دافيس أن بلاده لديها رغبة في تنظيم الأمور التجارية وليس فرض رسوم جمركية، مضيفاً لدينا تأثير من واشنطن حيال الأمور التجارية، كما أعرب عن رغبة بريطانيا في التوصل إلى جوهر صفقة الخروج من الاتحاد بحلول تشرين الأول/أكتوبر القادم، موضحاً أن التفاوض الحالي يشمل الكثير من التفاصيل وأنه لا جدوى من الفترة الانتقالية إذا كنا غير متأكدين مما سوف يحدث عقبها. 

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صور قراءة مؤشر طلبات الإعانة الأسبوعية والتي أظهرت تراجعاً بواقع 9 ألف طلب إلى نحو 233 ألف طلب مقابل 242 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، بخلاف التوقعات عند 231 ألف طلب، بالتزامن مع أظهر قراءة مؤشر أسعار الواردات الثبات عند مستويات الصفر مقابل 0.3% في شباط/فبراير الماضي، دون التوقعات عند 0.2%.

أخبار ذات صلة

0 تعليق