المصادر الرئاسية للشرق الاوسط: مؤتمر سيدر 1 ليس مؤتمر مانحين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شددت المصادر الرئاسية عبر صحيفة "الشرق الأوسط" على أن "مؤتمر "سيدر 1" ليس مؤتمر مانحين، بل إنه ينعقد تتويجا لشهور من الاتصالات والمشاورات التي قامت ​فرنسا​ بإجراء القسم الأهم منها ليس فقط مع البلدان والهيئات المدعوة بل خصوصا مع الأطراف ال​لبنان​يين، أكان ​الحكومة​ أو الجمعيات و​المجتمع المدني​"، مشيرةً إلى أن "مؤتمر اليوم الذي يختتم أعماله الرئيس الفرنسي ماكرون ورئيس ​مجلس الوزراء​ ​سعد الحريري​ يدور حول ثلاثة محاور أولها التفاهم على خطة استثمارية في القطاعات الأساسية في لبنان ك​المياه​ والطاقة و​البنى التحتية​ والصحة والتعليم والتنمية المستدامة. وثانيها، النظر في الإصلاحات التي يعد لبنان بتنفيذها والتي هي إلى حد ما أحد الشروط ليحصل على الوعود المالية التي سيكشف عنها خلال المؤتمر".

ولفتت إلى أن " الجميع يعي أن الاستثمارات لن تكون مفيدة من غير أن تسبقها إصلاحات بنيوية مهمة عمد الوفد الفني اللبناني الذي جاء إلى الاجتماع التحضيري قبل عشرة أيام إلى تفصيلها. أما الضلع الثالث للمؤتمر فهو بالطبع تعبئة الدول والمؤسسات المالية القادرة على المشاركة ولكن أيضا استنهاض ​القطاع الخاص​ اللبناني والأجنبي بحيث يتحمل قسطا من العبء المالي المترتب على هذه الخطط".

وأفادت المصادر أن "هذه الآلية ستضم، إلى لبنان، عددا من الدول المشاركة، وخصوصا المؤسسات المالية الدولية وأهمها اثنتان وهما ​البنك الدولي​ و​صندوق النقد الدولي​. والجدير بالانتباه أن هذه الآلية لن تنطلق إلا بعد ​الانتخابات التشريعية​ التي ستجرى في لبنان في السادس من الشهر المقبل".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق