صلاح سلام: الهجمة على مكتب كاراكاس ليست الاعتداء الاول وحريصون على عدم انتقال التنافس الانتخابي إلى الشارع

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أشار رئيس لائحة “بيروت الوطن” صلاح سلام في بيان، الى أن “اللائحة تتعرض منذ إعلانها، لحملات من التشويش والافتراءات، بلغت ذروتها أمس في التعديات التي تعرض لها المكتب الرئيسي للائحة في كراكاس، من قبل شبان ينتمون إلى تيار المستقبل قذفوا أبواب المكتب ونوافذه بالحجارة على مرأى من قوى الأمن الداخلي التي حضرت إلى المنطقة”.

وقال: “لقد استغل عناصر الشغب حادث سوء التفاهم الذي حصل مع السيد أحمد مختار خالد ومرافقيه مع حرس المكتب في محاولة منهم لازالة صور اللائحة من مدخل المكتب بالقوة، حيث حضرت مجموعة من خمسين شابا يتقدمهم شاب من آل جمعة وآخر من آل عيتاني، وحاولوا اقتحام الباب الخارجي، وتكسير زجاج الباب الداخلي، والدخول إلى المكتب للاستيلاء على الداتا الانتخابية، وتخريب المعدات الموجودة في المكتب، مما تسبب بحالة من الذعر بين الموظفات والموظفين الذين استنجدوا بالجيش اللبناني الذي أمن الحماية، وأبعد المعتدين عن مدخل المكتب”.

أضاف: “لن ندخل في سجالات عقيمة وفبركات لا أساس لها من الصحة، ولكننا نود ان نضع أمام أهلنا في بيروت خاصة وأمام كل اللبنانيين عامة، الوقائع والحقائق التالية:

1- ان مكتب لائحة “بيروت الوطن” يعمل بشكل مستمر منذ أكثر من ثلاثة أشهر، بهدوء وانتظام، دون أن يشكل أي ازعاج للجيران، وذلك بموجب عقد إيجار موقع من مالكة هذا القسم.

2- تم اختيار موقع المكتب على خلفية الابتعاد عن مواقع اللوائح الأخرى، خاصة لائحة “المستقبل” تجنبا للاستفزازات والاحتكاكات المسيئة لأجواء الانتخابات، ولكننا فوجئنا بافتتاح مكتب انتخابي للمستقبل بجوارنا، وقيام عناصره بتصرفات استفزازية، كان آخرها نصب خيمة زرقاء على الرصيف مقابل مدخل مكتبنا، يتجمع فيها زمرة من الشبان يقومون بتصرفات مسيئة لموظفي وزوار مكتب اللائحة.

3- ان الهجمة التي تعرض لها مكتبنا ليس التعدي الأول الذي تتعرض له لائحة “بيروت الوطن” ومرشحوها، حيث تم تمزيق صور رفيقنا نبيل بدر في شارع عفيف الطيبي في الطريق الجديدة، وتعرض مؤيدوه في مهرجان برجا للاهانة والضرب وسقط عدد من الجرحى، فضلا عن حملات التشكيك والترهيب والترغيب التي تستهدف بقية المرشحين.

4- ان تكرار مثل هذه التصرفات الاستفزازية والتعديات على نحو ما حصل في فندق الكراون بلازا في الحمراء، واحتفال المستقبل في البيال، واطلاق النار في محلة العرب في الطريق الجديدة، يكشف عن وجود مخطط مبيت لاشاعة أجواء من التوتر والذعر تشوه العملية الديمقراطية، ولا تشجع الناخبين على المشاركة في التصويت يوم الاقتراع.

5- لقد التزمت لائحة “بيروت الوطن” بخطاب وطني جامع، وضع الأولوية للعمل على تنفيذ برنامج يعالج الأزمات والمشاكل المزمنة للعاصمة واهلها، بعيدا عن أساليب شد العصب وإثارة الغرائز والنعرات بشعارات لا علاقة لها بمجريات الواقع السياسي الحالي.

6- ولائحة “بيروت الوطن” حرصت منذ انطلاقتها على عدم انتقال التنافس الانتخابي إلى الشارع، حفاظا على أمن المدينة وسلامة أهلها وشبابها، وحتى لا تتحول ساحات العاصمة إلى ميادين لمعارك أبناء البيئة الواحدة.

وفي ضوء كل ذلك، يؤكد أعضاء لائحة “بيروت الوطن” بأن مثل هذه الاستفرازات والتصرفات الصبيانية لن تثنيهم عن متابعة هذه المعركة الديمقراطية حتى النهاية، وتطالب القضاء بالضرب بيد من حديد على كل من يحاول تعكير أجواء الأمن والاستقرار في الموسم الانتخابي، والحفاظ على العدل في الرعية والافراج عن المناصرين الذين كانوا داخل المكتب وحاولوا رد الاعتداء.

وتحمل لائحة “بيروت الوطن” وزير الداخلية مسؤولية ما يجري على الأرض من جانب فريقه السياسي، وتطالبه بالفصل بين دوره كوزير للداخلية وكونه مرشحا للانتخابات، أو الاستقالة من منصبه المشرف على الانتخابات لأنه لا يجوز أن يكون هو الخصم والحكم”. 

أخبار ذات صلة

0 تعليق