توفير التغطية الصحية في 13 مستشفى عبر اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكد شيخ عقل طائفة الموحدين الدروز ​الشيخ نعيم حسن​ "في كل مجتمع، هناك صفوة من الناس مهمتها شاقّة، تسهر لينام الآخرون باطمئنان، وتجود بكلّ ما يُمكنها لتوفّر لهم كلّ ما أمكن، وتتلقى بالتسامح جحود الكثيرين، ولا يقعدها عن العمل تنكر مثل هؤلاء الجاحدين".

وخلال رعايته لقاءً نظمته اللجنة الاجتماعية في المجلس المذهبي في دار الطائفة في بيروت، بهدف تجديد العقود وتوقيع عقود جديدة مع 13 مستشفى ومركز صحي متخصص، لتأمين فروقات ​التغطية الصحية​ لذوي الدخل المحدود والمحتاجين الذين يدخلون للاستشفاء على نفقة ​وزارة الصحة العامة​، أشار إلى أننا "سعينا ونسعى بعونه تعالى لكي نسير على طريق الصفوة من الناس"، شاكراً اللجنة الاجتماعية على ما تبذله من جهود في مجال مساعدة الناس وتوفير حاجاتهم والسعي الحثيث لتقديم الخدمة العامة والمنفعة للمجتمع، عبر هذه العقود وغيرها من المشاريع التي تنفّذها، والتي تدخل في صلب سياسة المجلس المذهبي على كل المستويات".

من جانبها، أكدت رئيسة اللجنة الاجتماعية المحامية غادة جنبلاط أن اللقاء "يتوج خمس سنوات ونيف من التعاون المثمر المشترك بين المجلس المذهبي ممثلاً باللجنة الاجتماعية وبين المؤسسات الاستشفائية الحاضرة اليوم، في إطار برنامج الاستشفاء الذي تعتمده اللجنة".

ولفتت جنبلاط إلى أن "مجموع الحالات المرضية التي غطت عنها اللجنة من 2013 حتى شباط 2018، بلغ 6528 حالة، والمبالغ التي سددتها قاربت الـ 1،021،486،000 ل.ل، وقد تم إعطاء أولوية خاصة لمرضى السرطان".

وخصّت جنبلاط بالشكر "إدارة مستشفيات عين وزين – العرفان – بعقلين – مديكال 2000، وبشامون التخصصي، لموافقتها أن تساهم مع اللجنة بتغطية نسبة من فروقات وزارة الصحة تراوحت بين 3/1 و 2/1 الفروقات البالغة 15 %".

وأعلنت أن "اللجنة سوف تطلق قريباً المركز الصحي في عاليه، الذي سيكون له تقديمات علاجية وتوعوية وتثقيفية إضافة إلى توفير الأدوية، وفي اختصاصات: قلب شرايين، طب عام، طب اطفال، طب نسائي، وطب أسنان، وسيتم العمل على ادخاله في شبكة مراكز الرعاية الاولية التابعة لوزارة الصحة العامة. كما عدّدت بعض البرامج التي تعمل عليها اللجنة مثل التوعية ضد آفة المخدرات ضمن فئة الشباب بالتعاون مع جمعية سكون، معالجة المشاكل الأسرية عبر مكتب تم إنشاؤه في مقر اللجنة يقدم الاستشارة مجانا ويضم اختصاصيين في هذا المجال، والنادي النهاري للمسنين". وختمت جنبلاط بتوجيه "الشكر لمدراء ​المستشفيات​ وللفريق الاداري والطبي فيها على كل التعاون المثمر".

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق