ارسلان لجنبلاط: هل من أجل السلطة يستحق التضحية بالشباب؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

إعتبر رئيس حزب الديمقراطي الوزير طلال ارسلان أن “علاء أبي فرج شهيد طلال أرسلان والحزب الديمقراطي اللبناني وطائفة الموحدين الدروز”، مشيرا الى أن “الاستهتار بكرامة الناس لن نقبله ولن نتعايش معه مهما كلف الامر من أثمان وتاريخنا مشرف ولا شيء نخجل منه ولم نتاجر يوماً بالدم”.

وقال أرسلان خلال مؤتمر صحافي حول حادثة الشويفات: “ما حصل في الشويفات اشتباك مسلح دام لأكثر من ساعتين وكنت خلالها اتواصل مع مخابرات الجيش قبل أن يحصل ما حصل”.

وتوجه لرئيس اللقاء الديمقراطي وليد جنبلاط، قائلا “نقول لجنبلاط “ضب الزعران عن الاوادم وضب الكلام النابي ممن يدعون انهم نواب وقيّمين على الطائفة” وعلاء ابي فرج هو ضحية الخطاب البذيء واللا اخلاقي والتحريض”، متسائلا “ليس الغدر والكذب والطعن بالظهر والتجارة بدم الناس من شيم وتربية واخلاق التوحيد وهل من اجل السلطة يستحق التضحية بالشباب؟”.

وتابع “علاء أبو فرج هو ضحية الخطاب التحريضي والحاقد الموجود في النفوس”، متوجها لجنبلاط بالقول “يوم تحرضنا على الشيعة ويوم اخر على المسيحيين ويوم على المستقبل بسبب خلاف بينك وبين الحريري. نقول كفى! هذه السياسة مدمرة وستورط أولادنا والجبل وكنا نتمنى ان تتقيد بروحية الوحدة في الجبل”.

وأوضح ارسلان أننا “تحملنا كل انواع الاتهامات والكذب والتضليل والصور المزورة فهل هكذا تبنى الاحزاب والثقة؟ ضميرنا مرتاح ونحن لا نتاجر بدم الناس”، قائلا “كفى اللعب على اوتار نحن وانت يا وليد بيك والطائفة بغنى عنها”.

وتابع “إحتراماً لدم الشهادة والبيان المشترك مع جنبلاط آثرنا الصمت وبدأت التجارة بالدم”، مشيرا الى أن “بعد ثلث ساعة من استشهاد علاء ابي فرج سُمح للصليب الاحمر بالحضور ولم يسمح لمخفر الشويفات بفتح محضر بالحادثة”.

وأضاف أرسلان: “هذا الملف يجب ان يحال على المحكمة العسكرية وبقدرة قادر تحول الى النيابة العامة في جبل لبنان.. فهل هذا اشكال فردي؟ انه تحريض”.

وقال أرسلان لجنبلاط: “بين السياسة والكرامة نختار الكرامة ورأسنا مرفوع ومهما حاولت تطويقي وابتزازي لن ينفع ذلك وزمن الاول تحول و”بتمد ايدك منمد ايدتين” واما نتحدث وجهاً لوجه او على منزلي لا اسمح للاوباش بالدخول”.

وإعتبر أن “أي رد علينا بالسياسية لا مشكلة ولكن بالشخصي وبالاهانات فسنرد الصاع صاعين وكرامات الناس ليست لعبة بين ايادي فلان وعلان”، داعيا “لوضع حد لرأس الفتنة يا وليد بيك ونثق بالقضاء وأرفع الغطاء عن اي احد ولنترك القضاء يأخذ مجراه”.

وأضاف “كفى تلاعباً بكرامات الناس وسنساعد القضاء والاجهزة الامنية في الملف”.

أخبار ذات صلة

0 تعليق