مخزومي زار دريان: حان الوقت لأن يكون لأهل بيروت صوت داخل البرلمان

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

 

استقبل مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان، في دار الفتوى، رئيس “حزب الحوار الوطني” النائب المنتخب فؤاد مخزومي مهنئا بحلول شهر رمضان المبارك، داعيا المفتي الى “افتتاح القرية الرمضانية ومباركتها في أرض دار الفتوى في فردان”. وعرض معه شؤون الدار والأوضاع العامة في البلاد.

إثر اللقاء، قال مخزومي: “نجدد ثقتنا بدور سماحة المفتي في وحدة الصف ونبذ الفرقة وانفتاحه على مختلف مكونات المجتمع اللبناني وجهوده الدؤوبة لتكريس الوحدة الوطنية”، لافتا إلى أن “الانتخابات باتت وراءنا”، وداعيا إلى أن “يعمل نواب بيروت مع بعضهم البعض لأن بيروت هي عاصمتنا وأهاليها منحونا ثقتهم، وبالتالي علينا وضع برامج تهدف إلى خدمة مدينتنا ويجب أن نمد أيدينا إلى الجميع”. وأكد “ضرورة تماسك الصف الداخلي اللبناني وخصوصا وأن البلد مقبل على تشكيل حكومة جديدة”، مشددا أن “على لبنان تحصين الداخل في المرحلة المقبلة، فالوضع الإقليمي مقبل على تطورات خطيرة”.

وفي رد على سؤال عما إذا كان سيبقى مستقلا أم أنه سينضم إلى إحدى التكتلات النيابية، قال: “لو كنا نريد أن نكون ضمن تكتلات لكنا أنشأنا تحالفاتنا السياسية على هذا الأساس. نحن نعتبر أن لدى أهل بيروت نوعا من الحساسية من التكتلات الموجودة اليوم، وخصوصا في ما يتعلق بتلبية حاجاتهم الأساسية وإذا كنا نريد أن نحافظ على الأمانة التي حمّلنا إياها أهل بيروت وأن نطالب بحقوقهم فيجب أن نبقى مستقلين ونطرح الأمور بواقعية في المجلس بغض النظر عن أننا لا نشكل كتلة. فالوقت قد حان لأن يكون لأهل بيروت صوت داخل البرلمان يبعدهم عن الاصطفافات التي شهدناها أخيرا والتي شكلت مصدر إزعاج بالنسبة إليهم”. وشدد على “أننا لن نألو جهدا لتنفيذ ما تعاقدنا عليه مع أهل بيروت”، مجددا “تأكيده أنه سيسمي الرئيس نبيه بري لرئاسة مجلس النواب والرئيس سعد الحريري رئيسا للحكومة”.

وتابع: “نحن على أبواب الشهر الفضيل مما يحتم علينا أن نتعاون جميعا”، مؤكدا أن اللبنانيين والجيل الشاب تحديدا يستحقون الأفضل”، محذرا من “إضاعة الفرصة في التغيير بما يعيد الثقة بلبنان في المنطقة وفي العالم”.

وشدد على أن “القضية الفلسطينية لم تزل القضية المركزية في العالم العربي وأن القدس عاصمة فلسطين، وعلينا أن نتمسك بعروبتها”، داعيا إلى “العمل من أجل الحفاظ على حقوق الفلسطينيين في أرضهم وصولا إلى السلام الشامل والعادل”.

والتقى المفتي دريان رئيس عمدة مؤسسات دار الأيتام الإسلامية فاروق جبر والمدير العام للمؤسسات الوزير السابق خالد قباني وبعضا من أيتام المؤسسات الذين وجهوا اليه دعوة الى حضور الافطار السنوي للمؤسسات في 29 أيار المقبل في “البيال”.

أخبار ذات صلة

0 تعليق