الصرافون “ينتفضون”: إضراب مفتوح

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

عقد مجلس نقابة الصرافين في لبنان اجتماعا استثنائيا في مركز النقابة في وسط بيروت في ضوء استدعاء عدد من الصرافين للتحقيق معهم بسب سعر صرف الدولار الأميركي مقابل الليرة اللبنانية.

ورفضت النقابة “تحويل مهنة الصرافة كبش محرقة عوض أن تبقى عمادا للاقتصاد الوطني، في كل مرة تتأزم أوضاع البلاد بسبب سوء الإدارة، سواء بالأمس لناحية مكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب التي تلتزمها النقابة، أو راهنا بسبب الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد ورمي كرة النار عليهم والتي لا طاقة للصرافين على تلقفها”.

واعلن الصرافون “الإضراب المفتوح يوم الجمعة المقبل استنكارا للممارسات التعسفية بحق الصرافين وتجنبا لإقحام الصرافين في مسؤوليات لا طاقة لهم على تحملها وتصويرهم على غير حقيقتهم، فيما هم حرصاء على الاستقرار النقدي والمالي والاقتصادي حرصهم على مهنتهم ولقمة عيشهم وربحهم المشروع، على أن يستمر الإضراب لحين استتباب التعامل مع شركات ومؤسسات الصرافة على نحو قانوني وسليم، لاسيما أن مهنة الصرافة منظمة بقانون ومؤسساتها مرخصة من مصرف لبنان وتخضع لرقابته”.

واكدوا ضرورة تواصل الجهات المعنية مع نقابة الصرافين لما فيه تحقيق المصلحة العامة الاقتصادية والمالية والنقدية التي يحرص عليها المجلس، لا سيما مع سعادة حاكم مصرف لبنان والجهات القضائية المختصة. كما طلبوا إلى مكتب JUSTICIA للمحاماة والاستشارات القانونية متابعة الموقف القانوني اللازم واقتراح المقتضى القانوني.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق