"حشرات وتحرش واعتداءات جنسية"… هكذا تبدو الحياة داخل سجن النساء الوحيد في إسرائيل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
منوعات

00:43 13.04.2018(محدثة 00:46 13.04.2018) انسخ الرابط

يوجد في إسرائيل نحو 20 ألف سجين ومحتجز. وتصل نسبة النساء إلى حوالي 1% من من السجناء. يحتجزون جميعا داخل سجن واحد يعرف باسم "نيف تيرزا".

يوجد في إسرائيل نحو 20 ألف سجين ومحتجز. وتصل نسبة النساء إلى حوالي 1% من السجناء. ويحتجزون جميعا داخل سجن واحد يعرف باسم "نيف تيرزا".

يوجد سجن "نيف تيرزا" في مدينة الرملة، على بعد حوالي 24 كم جنوب شرق تل أبيب، وهو موطن لأكثر من 200 سجينة. افتتح عام 1968، ويعتبر سجن النساء الوحيد في إسرائيل، تعيش في زنزانته الضيقة والمزدحمة كل من السجينات اليهوديات والمسلمات والمسيحي جنبا إلى جنب، بحسب تقرير لموقع "بيزنيس إنسايدر" الأمريكي. 

 

قام المصور الإسرائيلي، تومر افراح، بعدة زيارات إليه عام 2013، وقد وثق حالات الوحدة ورهاب الاحتجاز التي تعيشه السجينات هناك.

وكشف أن السجينات في إسرائيل يواجهن وصمة عار فريدة عندما يحاولن العودة للاندماج في المجتمع، الأمر الذي يؤدي بهن للعودة مجددا إلى السجن.

يكتظ السجن بشكل خطير، مع وجود ما يصل إلى ستة نزيلات في كل زنزانة تصل مساحتها إلى حوالي 13 مترا.

وغالبية السجينات من الأمهات. ويشتكين بكشل متكرر من أن السجن لا يمنحهن وقتا كافيا لقضائه مع أطفالهن عند زيارتهم.

كثير من السجينات يعتبرن ضحايا للعمل الجنسي ولديهن تاريخ مع إدمان المخدرات والاعتداء الجنسي. وبعض النزيلات يتلقين علاج بالصدمات.

اشتكت بعض السجينات من تعرضهن لاعتداءات جنسية على يد حراس السجن.

ويحتوي السجن حبسا انفراديا حيث لا يمكن لشخص متوسط الحجم أن يستدير داخله. وقد ذكرت صحيفة هاآرتس الإسرائيلية أن "السجن موبوء بحشرات البق ولا يوجد به تكييف هواء أو حتى مراوح جماعية".

0 تعليق