كامبريدج أناليتيكا خططت لإطلاق عملة مشفرة لبيع البيانات الشخصية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أصبحت شركة كامبريدج أناليتيكا Cambridge Analytica في الآونة الأخيرة اسمًا كبيرًا في مجال تحليل البيانات لمجموعة من الأسباب على رأسها الفضيحة التي تسببت بها لأكبر شبكة إجتماعية في العالم فيسبوك، مع كشف النقاب عن حصولها على بيانات الملفات الشخصية لأكثر من 87 مليون مستخدم من مستخدمي فيسبوك من أجل استهدافهم عبر محتوى مخصص للتأثير على قراراتهم في التصويت.

ووفقًا لتقرير جديد نشرته صحيفة نيويورك تايمز فإن الشركة كانت تخطط لجمع المال عن طريق إصدار نوع جديد من العملة الرقمية المشفرة عملت على تطويرها خلال الأشهر الأخيرة، وكانت تستعد لعملية العرض الأولي لهذه العملة، وهو أسلوب جديد لجمع الأموال يتعرض إلى تدقيق متزايد من جانب المنظمين الماليين في جميع أنحاء العالم، بحيث أن هذه العملة مخصصة لتمكين الناس من بيع بياناتهم الشخصية والربح من القيام بذلك.

ويبدو أن الأمور قد خرجت عن مسارها بسبب فضيحة فيسبوك الأخيرة التي كشفت عن أنشطتها لجمع البيانات، حيث أشارت المصادر إلى أن شركة الاستشارات البريطانية لتحليل البيانات قد اتصلت  في منتصف عام 2017 بشركة استشارات فيما يتعلق بكيفية هيكلة عملية الطرح الأولي للعملة، وقال أحد المصادر إن شركة كامبريدج أناليتيكا تتطلع إلى جمع ما يصل إلى 30 مليون دولار.

موضوعات ذات صلة بما تقرأ الآن:

وجاء هذا الإكتشاف من بريتاني كايزر، الموظفة السابقة في الشركة التي تركت العمل في شهر فبراير، وادعت الموظفة السابقة أيضًا أن كامبريدج أناليتيكا استخدمت مؤخرًا أكثر من اختبار واحد في فيسبوك لجمع بيانات حول المستخدمين، وأن عدد الأشخاص الذين تم تصنيفهم من قبل الشركة أعلى من الرقم الذي تم إدعائه سابقًا والذي يبلغ 87 مليون شخص.

وتشير المعلومات إلى أن الشركة، التي تتخصص في تصنيف الأشخاص بحيث تتأثر آرائهم في الحملات السياسية، قد عرضت خدماتها على العديد من الشركات التي تبني عملات رقمية مشفرة، وفي أحد الاجتماعات اقترحت الشركة الدفع لأشخاص في أجزاء نائية من المكسيك باستخدام عملة مشفرة كمكافأة على ملء الاستطلاعات، بحيث يمكن استخدام البيانات التي تم جمعها من هذه الاستطلاعات للمساعدة في حملات المرشحين السياسيين في البلاد.

كما عمل الفريق المسؤول عن العملة المشفرة التابعة لشركة كامبريدج أناليتيكا مع Dragon Coin، وهي عملة مخصصة للاستخدام من قبل عشاق القمار في جزيرة ماكاو Macau مدعومة من قبل رجل العصابات Wan Kuok-koi الملقب بـ Broken Tooth، وذلك وفقًا للوثائق التي حصلت عليها الصحيفة، ومن المحتمل أن يكون لدى الشركة تعاملات أكثر غموضاً مع بيانات الأشخاص في المستقبل القريب والتي لم نسمع عنها بعد.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق