لافروف يحذر من مغامرة عسكرية بسوريا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أعرب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الجمعة عن أمله في ألا يتشجع أحد ويقوم بمغامرة عسكرية في سوريا على غرار السيناريو الليبي والعراقي، في إشارة إلى تلويح الولايات المتحدة باستخدام القوة العسكرية ضد النظام السوري.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة موسكو مع نظيره الهولندي ستيف بلوك أكد فيه أن أصغر خطأ في الحسابات في سوريا قد يؤدي إلى موجات جديدة من المهاجرين إلى أوروبا.

كما اعتبر الوزير الروسي أن الإنذارات والتهديدات لا تساعد على الحوار في سوريا، لافتا إلى أن الأجواء المحيطة بسوريا مثيرة للقلق.

كما أكد لافروف أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي دونالد ترمب اتصلا لنزع فتيل الأزمة، مشيرا إلى وجود قنوات أخرى للاتصال مع واشنطن.

وتأتي هذه التصريحات في حين تتزايد حدة المخاوف من مواجهة بين روسيا والغرب منذ أن قال ترمب أول أمس الأربعاء إن الصواريخ "قادمة" ردا على الهجوم بالأسلحة الكيميائية في السابع من أبريل/نيسان الجاري في سوريا، والذي وصفه لافروف اليوم بـ"المسرحية" التي أعدت بمشاركة استخبارات أجنبية.

وأضاف "لدينا أدلة دامغة تؤكد أن هذه كانت مسرحية أخرى، وأن أجهزة استخبارات دولة هي حاليا في واجهة حملة كراهية روسيا تورطت فيها". 

وكان أكثر من أربعين شخصا في دوما المعقل الأخير للمعارضة في الغوطة الشرقية قد قتلوا، في حين يعالج أكثر من خمسمئة شخص من "مشاكل في التنفس" بسبب هجوم بالغازات السامة وفقا لمصادر الخوذ البيض والجمعية الطبية السورية الأميركية غير الحكومية.

وفي وقت سابق اليوم، دعت روسيا إلى جلسة طارئة لمجلس الأمن اليوم لبحث ما وصفته بتهديد السلام الدولي على خلفية الأزمة السورية.

دعوة وانفتاح
في الشأن ذاته، دعا سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي الولايات المتحدة إلى عدم ترويع المجتمع الدولي من خلال الإيحاء بأنها قد تستخدم القوة العسكرية ضد سوريا.

وقال ريابكوف إن بلاده منفتحة على التنسيق البناء مع الولايات المتحدة بمعزل عمن يحدد السياسة الخارجية في رأس السلطة بواشنطن.

وأضاف أن واشنطن قامت في الآونة الأخيرة بتحركات حادة تهدف إلى زيادة الضغط على روسيا بمختلف الأساليب، بما فيها التهديد باستخدام القوة العسكرية.

ودعا ريابكوف واشنطن إلى التعامل مع بلاده ومع منظمة حظر الأسلحة الكيميائية من أجل التوصل إلى حقيقة ما جرى في مدينة دوما السورية، مؤكدا أن موسكو ستبذل جهدها لتجاوز المرحلة الصعبة والمقلقة مع واشنطن، مؤكدا أن روسيا دعت الولايات المتحدة وعبر مختلف القنوات إلى تخفيف ما وصفها بالحدة بشأن سوريا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق