روسيا: بريطانيا فبركت مسرحية الكيميائي بدوما

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أكدت وزارة الدفاع الروسية اليوم الجمعة أن هناك أدلة على تورط بريطانيا بشكل مباشر في "مسرحية" الهجوم الكيميائي المفترض في مدينة دوما في الغوطة الشرقية في سوريا، واتهمتها بممارسة "ضغوط قوية" على الخوذ البيضاء "لممارسة هذا الاستفزاز المعد سلفا".

وأفاد الناطق باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف أن لدى الجيش "أدلة تظهر تورط بريطانيا مباشرة في تدبير هذا الاستفزاز في الغوطة الشرقية".

وقال أيضا إنه "تم إبلاغ الخوذ البيضاء بأنه بين الثالث والسادس من أبريل/ نيسان سيقصف مقاتلو "جيش الاسلام" دمشق بالمدفعية مما سيؤدي إلى رد من القوات الحكومية ينبغي أن تستغله الخوذ البيضاء لممارسة هذا الاستفزاز".

وأضاف كوناشينكوف أن لدى موسكو مقابلات مع أشخاص شاركوا مباشرة في تصوير أشرطة الفيديو التي هدفت إلى إشاعة وقوع هجوم كيميائي، وأن سكان دوما "رووا تفاصيل عن كيفية أخذ اللقطات وعن الفصول التي شاركوا فيها".

كوناشينكوف قال إن لدى وزارته مقابلات تثبت تورط لندن في "مسرحية" الهجوم الكيميائي (الجزيرة)

وقال أيضا إن العسكريين الروس يعولون على موقف مسؤول من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية -بخصوص دوما- يساهم في تخفيض حدة التوتر ويحافظ على السلام الهش في سوريا، مشيرا إلى أن روسيا ستضمن حماية أعضاء بعثة منظمة حظر انتشار الأسلحة الكيميائية الذين وصلوا اليوم دمشق.

وأشارت الدفاع الروسية إلى أنها عثرت على الأشخاص الذين شاركوا في "فبركة" الهجوم الكيميائي مضيفة أنهم تقلوا تعليما طبيا، وتم استجوابهم، وتبين أن الضحايا لا يحملون أي أعراض تسمم كيميائي، كما أعلنت الوزارة أنها ستعرض فيديو لمقابلات حية مع هؤلاء الأشخاص.

وكانت منظمة الخوذ البيضاء السورية قالت إن عشرات الأشخاص قتلوا في السابع من الشهر الحالي في دوما بهجوم للنظام السوري بالأسلحة الكيميائية.

وسبق لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن صرح اليوم بأن الهجوم الكيميائي المفترض "مسرحية" شاركت فيها "أجهزة استخبارات دولة معادية" لبلاده.

أخبار ذات صلة

0 تعليق