الإسلاموفوبيا تلاحق بامبيو مرشح ترمب للخارجية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أشار الكاتب إيشان تارور في مقال بصحيفة الواشنطن بوست إلى مخاوف البعض من السجل المقلق لمرشح الرئيس دونالد ترمب لتولي وزارة الخارجية مايك بامبيو بشأن الإسلاموفوبيا.

وأضاف أن مدير وكالة الاستخبارات المركزية بامبيو كان من أوائل الذين تبنوا معاداة المسلمين، كما قاد في عامي 2014 و2015 تشريعا لتصنيف جماعة الإخوان المسلمين منظمة إرهابية أجنبية.

ويشير الكاتب إلى أن النقاد يعتبرون صعود بامبيو إلى القمة جزءا من ظاهرة خطيرة، وهي تطبيع المشاعر المعادية للمسلمين في الحزب الجمهوري.

وينقل عن روبرت مكاو من مجلس العلاقات الأميركية الإسلامية خشيته من أن يتعرض المسلمون الأميركيون للخطر إذا تحولت مشاعر الخوف من الإسلام إلى قانون.

وقدم بامبيو في جلسة استماع أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ أمس الخميس رؤيته لأهم محاور السياسة لوزارة الخارجية، وشهدت الجلسة طرح أسئلة بشأن روسيا وإيران وسوريا وكوريا الشمالية ومسلمي الولايات المتحدة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق