خامنئي وروحاني يهاجمان أميركا وحلفاءها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

انتقد كل من المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي والرئيس الإيراني حسن روحاني الضربات العسكرية التي وجهتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا إلى سوريا اليوم السبت.

وبينما اعتبر خامنئي تلك الهجمات عدوانا ثلاثيا وجريمة لن تحقق أي مكاسب وصف روحاني الهجمات بأنها اعتداءات أميركية لن تسفر سوى عن الدمار والإبادة.

وقال خامنئي في كلمة بمناسبة احتفال إيران بذكرى البعثة النبوية الشريفة ونقلها التلفزيون الإيراني "لن يحقق حلفاء أميركا أي إنجازات من وراء الجرائم في سوريا، مهاجمة سوريا جريمة، إن الرئيس الأميركي ورئيسة الوزراء البريطانية ورئيس فرنسا مجرمون".   

وجدد وقوف بلاده مع ما سماها "فصائل المقاومة"، مشيرا إلى أن أميركا ستفشل في تحقيق أهدافها بالمنطقة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية (إرنا) عن الرئيس روحاني قوله إن "الاعتداءات الأميركية التي استهدفت المنطقة سوف لن تؤدي إلا إلى دمار أكثر وإبادة وقتل وتدمير، وإن هذا التحالف الجديد قام باعتدائه الأخير على سوريا لتبرير وجوده في المنطقة".

ووصف روحاني في كلمته بالمناسبة الدينية الدول الثلاث التي هاجمت سوريا بـ"الفئة الغاضبة التي تلقت الصفعات والهزائم على الساحة السورية".

وتأتي تصريحات أكبر مسؤولين في إيران متسقة مع بيان لوزارة الخارجية في طهران حذرت فيه من تداعيات إقليمية وعالمية لهذه الضربات التي نفذت فجر السبت وجاءت ردا على مجزرة استخدم فيها النظام السوري الأسلحة الكيميائية في مدينة دوما بريف دمشق.

وقالت الخارجية الإيرانية إن أميركا وحلفاءها هاجموا سوريا دون أدلة على استعمالها السلاح الكيميائي، ودعت في بيان لها المجتمع الدولي "لإدانة الهجوم والوقوف في وجه هذه الاعتداءات".

ونقلت وكالة مهر الإيرانية أن وزارة الخارجية الإيرانية ترى في "العدوان الثلاثي الأميركي الفرنسي البريطاني انتهاكا صارخا للقوانين الدولية، وتجاهلا لسيادة سوريا ووحدة أراضيها".

أخبار ذات صلة

0 تعليق