القمة العربية ترفض قرار ترمب بشأن القدس

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
أكد القادة العرب في البيان الختامي للدورة الـ29 للقمة العربية بمدينة الظهران شرقي السعودية على "بطلان وعدم شرعية" القرار الأميركي بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي وتعهدوا بالاستمرار في تقديم الدعم اللازم لنصرة القضية الفلسطينية مع التشديد على أهمية تحقيق السلام "الشامل والدائم" مع إسرائيل.

 

من جهة أخرى، طالب البيان الأطراف الإقليمية بالامتناع عن تسليح الميلشيات المسلحة داخل الدول العربية.

 

وبالإضافة إلى رفض قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالقدس عاصمة للاحتلال، شدد البيان الختامي لـ "قمة القدس"على "الوقوف بجانب الشعب الفسطيني لنيل حقوقه المشروعة" داعيا إلى "ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته لحماية الفلسطينيين، وضرورة استئناف المفاوضات".

 

ودعا البيان إلى العمل "على تسريع آليات العمل العربي المشترك" و"عمل كل ما يلزم لتحصين أمننا من الإرهاب وصيانة أمننا العربي" بالإضافة إلى "دعوة داعمي الميليشيات إلى التوقف عن ممارساتها".

وقال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن القمة العربية تشجب استخدام أسلحة كيماوية في سوريا وتدعو لتحقيق دولي.

وشدد البيان على "التصدي بحزم لكل التدخلات الإقليمية في شؤون دولنا العربية"، وطالب إيران بالكف عن الأعمال الاستفزازية التي من شأنها أن تقوّض بناء الثقة وتهدد الأمن والاستقرار بالمنطقة.

وأدانت القمة بـ"أشد العبارات" ما تعرضت له السعوددية من "استهداف لأمنها عبر إطلاق ميليشيات الحوثي الإرهابية.. 119 صاروخا بالستيا" على أهداف مختلفة بالمملكة.

القمة القادمة
وقرر الحاضرون عقد الدورة العادية الثلاثين لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى القمة في تونس في شهر مارس/آذار 2019.

وجاء ذلك بعد أن أعلن الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي استعداد بلاده لاستضافة القمة الثلاثين بعد اعتذار البحرين.

وخلال كلمته الافتتاحية، أعرب ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز عن رفض قرار نقل السفارة الأميركية إلى القدس، قائلا "نجدد التعبير عن استنكارنا ورفضنا لقرار الإدارة الأميركية المتعلق بالقدس".

وإضافة لقضية القدس، ركّز الملك سلمان في كلمته على رفض سياسات إيران تجاه العالم العربي، منددا بـ"الأعمال الإرهابية التي تقوم بها إيران في المنطقة العربية". وأضاف "نرفض تدخلاتها السافرة في الشؤون الداخلية للدول العربية". وحمّل جماعة الحوثي -الحليفة لإيران- في اليمن المسؤولية عن استمرار الأزمة اليمنية.

الحق الأبدي
أما الرئيس الفلسطيني محمود عباس فقال في كلمته إن "اعتراف ترمب بالقدس عاصمة لإسرائيل خرق صريح للقانون الدولي وانتكاسة كبرى رفضتها غالبية دول العالم".

ودعا عباس إلى عقد مؤتمر دولي بهدف إعلان فلسطين دولة كاملة العضوية في الأمم المتحدة، كما أهاب "بالأشقاء للوقوف وقفة واحدة لنحول دون وصول إسرائيل إلى عضوية مجلس الأمن".

وتطرق ملك الأردن عبد الله الثاني -رئيس الدورة السابقة للقمة العربية- إلى قضية القدس، مؤكدا على "الحق الأبدي للفلسطينيين والعرب والمسلمين في القدس".

وتحدث أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الصباح في كلمته عن "خلافات تعصف بعالمنا العربي وتمثل تحديا لنا جميعا".

وأشار إلى الضربات العسكرية التي نفذتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا في سوريا السبت، ورأى أنها "جاءت نتيجة عجز المجتمع الدولي عن حل الأزمة السورية".

وبحسب وكالة "الأسوشيتدبرس"، فإن مقر انعقاد القمة انتقل من الرياض إلى الظهران بسبب مخاوف من خطر الصواريخ التي يطلقها الحوثيون من الأراضي اليمنية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق