قاض برازيلي يأمر بسجن الرئيس السابق دا سيلفا

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ
رفضت المحكمة العليا في البرازيل طلب الرئيس السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا بالبقاء حرا طليقا خلال فترة البتّ في استئناف يطعن في حكم قضائي بإدانته بالفساد، وحدّد القضاء له مهلة قصيرة تنتهي اليوم لتسليم نفسه لمقر الشرطة الفدرالية.

وكشف القاضي سيرجيو مورو أمس الخميس عن أن زنزانة خاصة أعدت سلفا للرئيس السابق.

وقال القاضي إنه "بالنظر إلى المنصب الذي شغله، ستتاح له إمكانية تقديم نفسه طواعية إلى الشرطة الفدرالية في كوريتيبا (جنوبي البرازيل) حتى الساعة 17:00 (بالتوقيت المحلي) في السادس من نيسان/أبريل الجاري".

ولم يعط القاضي الإذن باستخدام الأصفاد تحت أي ذريعة أثناء اعتقال لولا، وأضاف أن دا سيلفا سيعتقل في غرفة خاصة بمقر شرطة كوريتيبا، بشكل منفصل عن المحتجزين الآخرين.

وسيترتب على دا سيلفا (72 عاما) أن يقضي حكما بالسجن لمدة 12 عاما وشهر لتلقيه شقة فخمة على الشاطئ من شركة بناء مقابل امتيازات في مناقصات عامة، في حال أدين بشكل نهائي.

وينفي دا سيلفا -الذي حكم البرازيل خلال الفترة من 2003 إلى 2010- بشكل قاطع الاتهامات، مشددا على عدم وجود أدلة، ومنددا بمؤامرة تهدف إلى منعه من الترشح لولاية رئاسية ثالثة، بعد ثماني سنوات من خروجه من الحكم بمستوى شعبية قياسي.

ويجعل قرار المحكمة الأخير من المستحيل عمليا على دا سيلفا خوض الانتخابات الرئاسية المقررة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول المقبل، التي كان من المتوقع أن يفوز بها بسهولة.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق