ألمانيا تفرج عن بوجديمون بكفالة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

أفرج القضاء الألماني اليوم الجمعة عن رئيس الحكومة الكتالونية المقال كارلس بوجديمون من سجن نويمونستر بولاية شليسفيغ هولشتاين الألماني بكفالة قدرها 75 ألف يورو (91 ألف دولار)، وذلك بعد يوم من قرار المحكمة العليا رفض تسليمه إلى إسبانيا بتهمة التمرد.

وقال بوجديمون (55 عاما) باللغة الألمانية في كلمة مقتضبة ألقاها أمام محبسه "أريد أن أشكركم جميعا على مساعدتكم وتضامنكم، شكرا جزيلا".

وقبل صدور قرار الادعاء العام، تعهد بوجديمون بعدم التراجع عن موقفه المطالب باستقلال إقليم كتالونيا عن إسبانيا، وكتب في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "يجب أن نحافظ على موقفنا ولا نتراجع". وتابع "يجب أن ننظر للمستقبل بأمل وتفاؤل، لدينا كل الحق في منع سرقة مستقبلنا".

السلطات الألمانية ألقت القبض على بوجديمون لدى دخوله البلاد قادما من الدانمارك في 25 مارس/آذار الماضي (غيتي)

إفراج وإثبات
من جهتها، ذكرت متحدثة باسم الادعاء العام في ولاية شليسفيغ هولشتاين (شمالي ألمانيا) أن زعيم كتالونيا السابق قدم للادعاء العام قبل ظهر اليوم ما يثبت تسديده الكفالة، وأبلغ الادعاء العام بمكان إقامته في ألمانيا عقب خروجه من الحبس، مضيفة أنه لن يتم الإدلاء ببيانات عن مكان إقامة بوجديمون.

وكانت السلطات الألمانية ألقت القبض على بوجديمون لدى دخوله البلاد قادما من الدانمارك في 25 مارس/آذار الماضي، بينما كان في طريقه من فنلندا إلى بلجيكا، حيث كان يعيش في المنفى بعد اتهام السلطات الإسبانية له بالتمرد وإساءة استخدام الأموال العامة خلال الاستفتاء الذي أجري العام الماضي بشأن انفصال إقليم كتالونيا عن إسبانيا.

وأصدرت المحكمة العليا لولاية شليسفيغ هولشتاين أمس الخميس أمرا بإيداع بوجديمون سجن الترحيلات بتهمة سوء استخدام الأموال العامة وليس بتهمة التمرد، وعلقت تنفيذ قرار الاعتقال بشروط.

وأضافت المحكمة أن تسليم بوجديمون للسلطات الإسبانية مسموح من الناحية النظرية على أساس تهمة إساءة استخدام الأموال العامة، لكن لا يزال يتعين اتخاذ قرار في هذا الصدد. 

أخبار ذات صلة

0 تعليق