هجوم دام في أفغانستان.. من يقف وراءه؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

ارتفع إلى 15 قتيلا و42 مصابا عدد ضحايا الهجوم على مبنى حكومي في ولاية جلال آباد شرقي أفغانستان أمس الأحد. وقد أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن الهجوم.

ونقلت رويترز عن مسؤولين أن الهجوم بدأ بتفجير سيارة ملغمة أمام مبنى المحاسبات الحكومي، تلاه دخول ستة مهاجمين بسرعة إلى المبنى حاملين أسلحة آلية وقذائف صاروخية.

وسمع دوي انفجارات عدة أثناء اشتباك للمهاجمين مع قوات الأمن على مدى ساعات، انتهى بمقتل المهاجمين.

وقد أعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عن الهجوم، بحسب وكالة أعماق التابعة له. 

وهذا الهجوم هو الأحدث ضمن سلسلة هجمات شهدتها أفغانستان وأسفرت عن مقتل وإصابة المئات هذا العام.

ووقعت معظم هذه الهجمات في العاصمة كابل، لكن مسلحين هاجموا في يناير/كانون الثاني الماضي مكتبا لهيئة إنقاذ الطفولة في جلال آباد، مما أسفر عن مقتل خمسة أشخاص على الأقل وإصابة 25 آخرين في هجوم تبناه أيضا تنظيم الدولة، ويشبه إلى حد كبير هجوم يوم أمس.

وزادت وتيرة العنف في أفغانستان منذ إعلان حركة طالبان الشهر الماضي بدء هجوم الربيع السنوي. وتحيط مخاوف أمنية متزايدة بالإعداد للانتخابات المقررة في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

أخبار ذات صلة

0 تعليق