حماس تستهجن التصريحات بشأن شرعية الاحتلال

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

استنكرت فصائل فلسطينية تصريحات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان عن حق إسرائيل في الوجود، في حين رفضت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ما وصفتها بالتصريحات الداعية إلى شرعية الاحتلال دون أن تشير إليه بالاسم.

واستهجنت حركة حماس -في بيان صحفي مساء الخميس- تسارع وتيرة التصريحات والمواقف المؤيدة لشرعية الاحتلال الصهيوني على أرض فلسطين في سياق استرضاء قوى إقليمية على حساب الحق الفلسطيني، أو في إطار المناكفة بين الدول.

وأضافت الحركة أن ذلك يأتي في ظل تسارع وتيرة جرائم الاحتلال وانتهاكاته اليومية بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته من خلال تهويد القدس وتوسيع الاستيطان في الضفة واستمرار الحصار على غزة، وقتل المدنيين العزل والأطفال بدم بارد.

وشددت حماس على موقفها الرافض لكل أشكال التطبيع مع الكيان الصهيوني على كل المستويات لما لذلك من تداعيات خطيرة على الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية في أرضه ووطنه، وعلى وحدة وتماسك الأمة وشعوبها المناهضة لهذه السياسات.

كما طالبت بإنهاء كل أشكال التطبيع والتواصل مع العدو، ومراجعة كل هذه السياسات والمواقف غير المنسجمة مع المزاج العام لشعوب الأمة العربية والإسلامية وأحرار العالم المساندين للحق الفلسطيني ولعدالة قضيته.

ودعت الحركة إلى ضرورة العمل على دعم الشعب الفلسطيني وإسناده وتعزيز صموده على أرضه واستمرار سياسة المقاطعة وعزل الكيان الصهيوني الذي يشكل خطراً على فلسطين والمنطقة بأسرها.

وكان ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قال -في مقابلة مع مجلة "ذي أتلانتيك" الأميركية نشرت الاثنين الماضي- إنه ليس هناك أي "اعتراض ديني" على وجود دولة إسرائيل.

وردا على سؤال عما إذا كان يعتبر أن للشعب اليهودي الحق في أن تكون له دولة قومية على ما تسميها إسرائيل أرض الأجداد، قال الأمير السعودي "أعتقد أن لكل شعب في أي مكان كان الحق في أن يعيش في وطنه بسلام". وأضاف "أعتقد أن للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي الحق في أن تكون لكل منهما أرضه".

واستنكرت حركتا الجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين هذه التصريحات، وقالتا إنها معادية للشعب الفلسطيني وتعد انحدارا وتهافتا.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق